• الموقع : الجمعية العاملية لإحياء التراث .
        • القسم الرئيسي : الجمعية العاملية لإحياء التراث .
              • القسم الفرعي : مواضيع للنشر .
                    • الموضوع : خواطر القرآء .

خواطر القرآء

هو ضوءٌ آتٍ من شعاعِ نورِ محمدٍ وعليٍ ,يدخل إلى أعماق الظلام الدامس في تلك النفس الأمّارة بالسوء ليجعلها لوامة ,فمطمئنة فراضية فمرضية.

إن النفس وما تملك ..هي ساحة الصراع الأول الذي يواجه كلاً منا, ميدانكم الاول أنفسكم فإن قدرتم عليها كنتم على غيرها أقدر وإن عجزتم عنها كنتم عن غيرها أعجز فجربوا معها الكفاح كما قال أمير المؤمنين الإمام علي ابن أبي طالب(ع).

...جربوا معها...هي دعوة إلى خوض ذلك الجهاد الذي وصفه رسول الله (ص) وآله بالأكبر لأنه المحك الذي يفصل بين السقوط والإرتقاء..بين التحرر والأسر الذي يوصل إلى الابلسة التي جعلت من طاووس الملائكة جاحداً لأمر من سجد له سجدة واحدة ستة الآف سنة.

...أو ليست بتلك النفس الأبليسة الأمارة بالسوء قتل قابيل أخاه هابيل؟

أو ليس بتلك النفس التي لم يجاهدها ابن النبي نوح(ع) وصل إلى أعلى جبل من الأنانية والعقوق لم يعصمه من طوفان لم يعرف عظمة أمواجه.

أو ليست نفسية فرعون جعلت منه إلهاً موهوما طاش على شبر ماء من الغرور..فغرق في بحر عناده وكفره..

وماذا نسمي فعلة زليخة إمراءة العز,والعزيز عندما همت مع رغبتها نحو حلم شيطاني حوَّل إلى كابوس...

وهل هي غير تلك النفس المملوءة سوءاً أضرمت بنيران الحقد والحسد واللؤم بباب بيت كان يقف على عتبته رسول الله(ص) وآله مسلماً صباحاً ومساءً وتزوره ملائكة الرحمان تبركاً ..وكسرت اضلع صدرٍ مملوء بالإيمان وأسقطت جنين الطهر من سلالة محمد وعلي وفاطمة الزهراء(ع).

ومن ينسى يزيداً صاحب تلك النفس  الخبيثة وينسى رميه لبيت الله الحرام بمنجنيقه ويقتل بحجارتها طوافه...؟

أو لم يذبح الحسين(ع)؟!

هذا غيض من فيض النفس الامارة  بالسوء ناهيك عن نماذج الإجرام والفساد والظلم المستشري بشكل مرعب في كل بقاع الدنيا...هذا إن دل على شيء فعلى ترك عنان الأنفس لجموحها.فلنحاربها...لنروضها...لنعقلها بعقال الفكر والعقل لنعيدها إلى جبلتها الاولى وفطرتها السليمة بإرادتنا وعزيمتنا ونمارس دورنا, خلافة الله جلا وعلا بوعي وإدراك ومعرفة وخوفٍ منه تعالى يجعلنا ركعاً سجداً له سبحانه لا لأنفسنا.

الشيخ قاسم زريق

 


  • المصدر : http://www.amililb.net/subject.php?id=72
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 03 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 11 / 21